<
Advertisement
Advertisement

حسب دراسة قام بها أطباء صينين على عدة أشخاص كانوا يعانون من فيروس كورونا المستجد وقد تبين ان الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم (A) هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس

وفي وهان بؤرة انتشار الفيروس للعالم أشارت الأبحاث إلى أن المرضى أصحاب فصيلة الدم (A) لهم قابلية مرتفعة لانتقال العدوى إليهم مما يتسبب ذلك في ظهور اعراض حادة، في حين ان الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم (O) لديهم مناعة قوية تجعلهم أكثر مقاومة للفيروس من غيرهم أصحاب فصيلة الدم(A)

وقد شارك في هذه الدراسة عدة علماء وأطباء من مدن مختلفة في أرجاء الصين بما في ذلك مدينة وهان معقل الفيروس المستجد، وقد قاموا بأخذ فصائل الدم لأكثر من 2000 مريض مصاب بالفيروس وقارنوها بالسكان الأصحاء ليصلوا إلى أن أصحاب فصيلة الدم(O) هم الاقل عرضة للخطر…

Advertisement

والجدير بالذكر ان هذه الدراسة تعتبر هي الأول من نوعها ولابد إلى المزيد من العمل، ونصح الباحثون الحكومات والمؤسسات الطبية بالإلتفات لذلك. وقال الباحث وانغ شينغهوان بأنه يجب الإنتباه إلى الأشخاص أصحاب فصيلة الدم (A) لأنهم يحتاجون لحماية شخصية تقلل من فرص إصابتهم بالفيروس وأضاف بأن الاشخاص المصابون بفيروس كورونا والحاملون لفصيلة الدم(A) يحتاجون للمزيد من الرعاية والعلاج اكثر من غيرهم

وفي المقابل تعتبر فصيلة الدم(O) الأكثر حظاً من الاصابة بالأمراض المعدية.. وقال الباحث الصيني الآخر الذي لم يشارك في هذه الدراسة جاو بنغداي بان يجب اجراء هذه الدراسة من عدد اكثر من 2000؛ شخص وذلك للوصول إلى نتائج اكثر وضوح واكثر دقة مشيرا إلى أن 2000 مصاب لل تشكل سوى 3 في المئة من إجمالي المرضى

وأضاف جاو بأن هذه الدراسة ستشكل مرحلة انطلاق ويجب على المواطنين العاديين عدم الخوف والدعر خصوصا إذا كانت فصيلة دمهم (A) وذلك لا يعني انهم سيصابون 100 في المئة

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *