Advertisement
Advertisement

قرر تاريخي من السلطات الإسبانية يقضي بإخلاء سبيل جميع المهاجرين المحتجزين بمراكز لإيواء بدل إرجاعهم لبلدانهم..

قرار إخلاء سبيل المهاجرين :

كشفت عدة صحف إسبانية، إخلاء السلطات الإسبانية المراكز الخاصة بالمهاجرين غير الشرعيين، من كل المهاجرين الذين قدموا إلى إسبانيا بعد شهرين من الاحتجاز.

ووصف موقع بوبليكو الإخباري يوم الخميس 7 ماي بـ”التاريخي”، بعد إطلاق آخر سراح آخر مهاجر كان موضوعا رهن الاحتجاز في هذه المراكز بإسبانيا.

وبالرجوع إلى القوانين الإسبانية، التي تنص على أن 60 يوما هي مدة إبقاء المهاجرين داخل هذه المراكز، على أن يتم ترحيلهم إلى بلدانهم قبل انقضاء هذه الفترة أو إخلاء سبيلهم.

قد يهمك ايضا :
هام للعاطلين عن عمل.. إيطاليا تزف خبرا سارا للمهاجرين غير الشرعيين
كيفية الحصول على وظيفة في كندا 2O20
البحث عن فرصة عمل في دبي 2020

أسباب إصدار هذا القرار المفاجئ :

Advertisement

وأمام قرار الطوارئ الصحية الذي فرضته إسبانيا وإغلاق جميع الدول لحدودها، استحال إرجاع المهاجرين إلى بلدانهم لتضطر السلطات الإسبانية إلى إطلاق سراحهم من مراكز الإيواء بعد مرور شهرين (60 يوما) التي ينص عليها القانون.

عملية إفراغ المراكز تمت بشكل تدريجي بمختلف أقاليم البلد الأيبيري، حيث انطلقت قبل أزيد من أسبوع، وتم الإفراج عن أخر مهاجر يوم الأربعاء، بمدينة الجزيرة الخضراء.وقبل حالة الطوارئ، بلغت نسبة إشغال هذه المراكز 59٪، أغلب المحتجزين بها كانوا مهاجرين من بلدان المغرب وغينيا والجزائر، حيث يضم كل مركز من المراكز المنتشرة بالتراب الإسباني، عددا إجماليا يصل إلى بين 700 و 800 مهاجر أجنبي في كل مركز.

وسجلت السلطات الإسبانية، تراجعا كبيرا في أعداد المهاجرين غير الشرعيين بعد انتشار فيروس “كورونا” المستجد، مقارنة بالسنوات الماضية، حيث انخفضت نسبة القادمين إلى السواحل الإسبانية بنسبة 65 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

ووفق مواقع إسبانية عن وزارة الداخلية، اعترضت السلطات الإسبانية 2366 مهاجرا غير نظامي على السواحل الإسبانية، ما يمثل انخفاضا كبيرا مقارنة بالسنة الماضية حين بلغ العدد في نفس الفترة 6767 مهاجرا

Advertisement

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *